الرئيسية / أخبار مصر / الداخلية تختطف وتخفي صحفياً رياضياً بروز اليوسف من مباراة “الأهلي” و”الهلال السوداني”

الداخلية تختطف وتخفي صحفياً رياضياً بروز اليوسف من مباراة “الأهلي” و”الهلال السوداني”

ما زالت الداخلية المصرية تمارس هوايتها الدائمة في الإخفاء القسري لأفراد الشعب المصري حيث قامت باختطاف وإخفاء محمد سامي عبد الغني، الصحفي بقسم الرياضة بجريدة “روز اليوسف” الحكومية، والذي قامت باختاطفه من داخل ملعب السلام الدولي (استاد الأهلي الجديد)، مساء أول من أمس الجمعة، أثناء تغطيته لمباراة فريقي الأهلي المصري والهلال السوداني في بطولة كأس دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. 

حيث ألقت قوات من الداخلية القبض على عدد من مشجعي النادي الأهلي في المدرجات، على خلفية الهتافات التي أطلقوها ضد رئيس نادي الزمالك “مرتضى منصور”، وكذلك ضد منع جماهير الأهلي من حضور لقاءات فريقهم، بخلاف المجموعة التي مُنعت من دخول الملعب قبل المباراة، بسبب هتافاتها السابقة ضد العديد من الشخصيات الرياضية والعامة في المدرجات. 

وكان محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، قد وعد جماهير فريق الكرة بإنهاء أزمة المعتقلين سريعاً، داعياً محمد مرجان، المدير التنفيذي للنادي، للتدخل لدى أجهزة الأمن لحل الأزمة، والإفراج عن المشجعين الذين لم يتورطوا في إثارة الشغب في المدرجات، قبل تحريك أية محاضر رسمية ضدهم. 

ويعد القبض على “محمد سامي” امتداداً لحملة مكثفة تشنها قوات الأمن ضد الصحفيين خلال الأسابيع الماضية والتى ازدادت وتيرتها بعد تظاهرات 20 سبتمبر، التي دعى إليها الفنان والمقاول المصري المعارض “محمد علي”، وكان  آخرها القبض على ثلاثة صحفيين مستقلين مساء الثلاثاء الموافق 26 نوفمبر وهم محمد صلاح، حسام الصياد، سولافة مجدي، من إحدى الكافيتريات بمنطقة الدقي وحبسهم باتهامات مشابهة على ذمة القضية رقم 488 .

الداخلية تختطف وتخفي صحفياً رياضياً من مباراة الأهلي والهلال السوداني

وسبق أن وثقت منظمة “مراسلون بلا حدود” احتجاز ما لا يقل عن 22 صحافياً مصرياً (أخلي سبيل ثمانية منهم)، منذ بدء الحراك الاحتجاجي ضد السلطة الحاكمة في 20 سبتمبر الماضي، محذرة من توالي الاعتقالات في صفوف الصحافيين بوتيرة غير مسبوقة “على الرغم من إخماد السلسلة الأخيرة من الاحتجاجات الشعبية ضد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي”. 

ووفقاً لآخر قائمة مُحدثة بالصحفيين المعتقلين في السجون المصرية، والصادرة عن “المرصد العربي لحرية الإعلام” في يوليو الماضي، فإن قائمة المعتقلين السياسيين تشمل 85 صحفياً ومراسلاً ومصوراً ومتدرباً، فيما وثقت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” أسماء 54 منهم من المقيدين في كشوف نقابة الصحافيين الرسمية. 

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

الإخوان المسلمين تهنئ الشعب التونسي وحزب النهضة وتؤكد: ثورتكم أنضج

تتقدم جماعة الإخوان المسلمين بالتهنئة إلى الشعب التونسي لاستكمالهم مكتسبات ثورتهم، بانتخاب رئيس البرلمان التونسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *