الرئيسية / أجندة فعاليات / بعد 29 عاماً جيش “تشيلي” في الشوارع تحسباً لاحتجاجات بسبب ارتفاع الأسعار

بعد 29 عاماً جيش “تشيلي” في الشوارع تحسباً لاحتجاجات بسبب ارتفاع الأسعار

أعلن الجيش في جمهورية تشيلي فرض حظر التجول في العاصمة سانتياجو، للمرة الأولى منذ 29 عاماً، في الوقت الذي لقي فيه ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم خلال الاضطرابات التي تشهدها البلاد في هذه الأيام .

في الوقت الذي تعهد فيه الرئيس التشيلي “سيباستيان بينيرا” أنه سيلغي زيادة أسعار المواصلات العامة التي أوقدت شرارة الاحتجاجات العارمة. 

وأكدت حاكمة سانتياجو “كارلا روبيلار” عن مقتل ثلاثة أشخاص في متجر كبير اقتحمه مئات الأشخاص مساء الأحد الماضي وأضرموا فيه النار. 

وأضافت “كارلا” أنه تم تعليق أو تأجيل رحلات جوية تسيرها شركة “لاتام”، كبرى شركات الطيران في تشيلي وشركة أخرى هي سكاي إيرلاين، من صباح أمس الثلاثاء لتعذر وصول طواقم الطائرات إلى المطار بسبب حظر التجوال وتوقف المواصلات العامة واستمرار أحداث الشغب. 

بعد 29 عاماً جيش "تشيلي" في الشوارع تحسباً لاحتجاجات بسبب ارتفاع الأسعار

في الوقت الذي فرضت فيه السلطات حظر التجوال مساء يوم السبت وحتى صباح الأحد في العاصمة “سانتياجو” ثم مددته ليشمل منطقتين أخريتان هما فالبارايسو وكونسيبسيون بوسط وجنوب البلاد، وتم نشر قرابة 9500 شرطي في المناطق الثلاث، في حين لم توضح السلطات ما إذا كانت ستمدد هذا الإجراء أم لا. 

ومن جانبه وجه المسؤول عن الأمن في العاصمة “سانتياجو” الجنرال “خافيير إيتورياجا ديل كامبو” نداء لشعب تشيلي طالباً “ندعو كل الناس للعودة إلى منازلهم وتقييم الإجراءات التي رتبتها الحكومة والتعاون لحماية أسرهم وسلامتهم وممتلكاتهم الخاصة”. 

وتلاحظ أن عسكريون جابوا الشوارع في دوريات للمرة الأولى منذ انتهاء حكم الجنرال “أوجستو بينوشيه” عام 1990. وقوبل قرار نشر القوات المسلحة بصدمة كبيرة، ولم يمنع الوجود الأمني والعسكري الكثيف من استمرار المظاهرات وأعمال الشغب. 

وفي تصريح متلفز من جانبه قال رئيس تشيلي “سيباستيان بينيرا” وجهها للشعب من قصر الرئاسة في العاصمة “سانتياجو” مساء أمس، إنه استمع “بكل تواضع” إلى “صوت رفاقي” وإلى السخط على ارتفاع تكاليف المعيشة وتردي الخدمات العامة، وأعلن أنه سيلغي زيادة أسعار المواصلات العامة وسيشكل مجموعة عمل للتعامل مع شكاوى المحتجين. 

تشيلي تستيقظ

وانطلقت المظاهرات يوم الجمعة احتجاجا على زيادة في رسوم مترو سانتياجو، وتصاعدت سريعا حتى صارت توصف بأنها أسوأ اضطرابات تشهدها تشيلي منذ عقود، فيما وعلى شبكات التواصل الاجتماعي انتشرت عبارات الاحتجاج مثل “مللنا” و”تجاوزات” و”تشيلي استيقظت”. 

وأعلن الرئيس “بينيرا” مساء الجمعة فرض حالة الطوارئ لـ15 يوما في سانتياجو، وعهد بمسؤولية حفظ الأمن إلى الجنرال “خافيير إيتورياجا ديل كامبو”.

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

تواصل التظاهر فى بلبيس الشرقية رغم جرائم العسكر

تواصلت مظاهرات أحرار وحرائر الشرقية قبيل عصر اليوم من مدينة بلبيس ضمن مظاهرات “تهديداتك لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *