الرئيسية / رأي / وائل قنديل يكتب: سقوط نظرية البراجماتية الثورية

وائل قنديل يكتب: سقوط نظرية البراجماتية الثورية

حتى نهاية العام 2014، كان هناك حراك جماهيري يتواصل أسبوعيًا في مصر، وإنْ بشكلٍ محدود، لكنه دال ومعبر عن أن هناك من لا يزال متمسكًا بجوهر القضية المصرية، بوضوحه وبساطته، ومنطقيته.

في ذلك الوقت، خرجت أصواتٌ من تلك التي أطلت في يقين ثوري زائف ومتغطرس، تسفّه من قيمة هذا الحراك، وتحرّض على إيقافه، أو تجاهله، بحجة أن الأعداد قليلة، وتعبر عن فكر واحد، رافض بالكلية، وعلى نحو مبدئي ساطع، للانقلاب العسكري في مصر، ويعافر من أجل استعادة ما تم خطفه واغتصابه بالقوة المسلحة.

في ذلك الوقت، بدأت محاولات فرض البراجماتية السياسية، التكتيكية، مذهبًا ثوريًا، بديلًا لمبدئية التعاطي مع ما جرى باعتباره انقلابًا على ثورة، وعلى شرعيةٍ ناتجةٍ عن هذه الثورة، وباسم هذه البراغماتية الوليدة بدأت، ولا تزال مستمرة، معركة الفصل بين الثورة والشرعية، بحجة ضم أطياف جديدة لمعارضة نظام عبد الفتاح السيسي، في لعبةٍ سياسية، سوقيةٍ تمامًا، أسميتها في ذلك الوقت “الإسقاط الثاني للرئيس مرسي”.

من المهم هنا، ولمناسبة مرور أكثر من أربع سنوات على التبشير بمذهب البراغماتية، أن نتأمل في حصاد الخسائر والمكاسب، ونتساءل: ما هي الإضافة التي جاءت، بعد أن نجحت موجات الازدراء والسخرية من الحراك الجماهيري الذي كان ينطلق من الشوارع الخلفية والقرى الصغيرة، في إيقافه، ودفع الناس إلى الاستسلام لليأس والإحباط؟. هل جاءت البراغماتية الداعية إلى التنازل والتخلي عن مبدأية الحراك المحدود بحراك أكبر وأوسع؟ هل أضيفت روافد ثورية جديدة زرعت الشوارع والميادين بالغضب والاحتجاج؟ هل خرج المعتقلون من السجون؟ هل انخفضت أعداد المنضمين إلى الزنازين، مع خمود التظاهرات؟.

حسنًا، سيقال إن مستوى القمع والبطش والإجرام السلطوي في وجه الجماهير خطير ومخيف. لكن، ألم يكن مستوى البطش والقمع أشرس وأعنف وأكثر إجرامًا ودموية في الفترات الأولى للحراك؟.

ماذا أثمرت حصيلة أربع سنوات من شعارات “الطويل في الوراء والقصير في المقدمة”، والسخرية المنحطّة من فكرة الشرعية وارتباطها بالثورة، واختراع مفاهيم مضحكة لفكرة الشرعية، سوى أننا وصلنا إلى مرحلة اعتبار ظهور شاب، وحيدًا، بلافتة ضد السيسي في الشارع، إعجازًا وبطولًة استثنائية، والنظر إلى قرع الأوعية المنزلية، وإطلاق الصفير، خفيًة واختباءً، هو منتهى الإنجاز الثوري، والجلوس بين يدي أعضاء الكونغرس الأميركي بمثابة القنبلة النووية التي من شأنها أن تهزّ عرش السيسي، وتأتي بالانقلاب من ذيله.

في العامين الأخيرين، قطع المبشّرون بالبراغماتية شوطًا أبعد على طريق المجون الثوري، ركضًا خلف أوهامٍ فاسدة منطقيًا، تأكد فسادها بالتجربة العملية، من نوعية الحشد مع خصوم تقليديين، ومبدئيين، للثورة والشرعية في آن، كما تجلى ذلك في مشاريع اصطفاف سياسي وانتخابي مع أحمد شفيق وسامي عنان، بل ومع حسني مبارك ذاته، والحجة أن كل من هو ليس مع السيسي بشكل كامل يصلح حليفًا، فماذا كانت النتيجة؟.

هل حقًا اتسعت رقعة المعارضة والرفض؟ أظن أن حسني مبارك أجاب في شهادته بالمحكمة ضد الثورة وضد الشرعية معًا.

قلت سابقًا إن أحدًا لا يملك مفاتيح الجنة والنار، ولا يحتكر النسخة الأصلية من مفاتيح الثورة. لكن هناك بالتأكيد حقوق الذاكرة، وحقوق الفهم والقراءة لما جرى على مدار السنوات الماضية.

وللحديث بقية..

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

سليم عزوز يكتب: وتكلم "خيرت الشاطر"

سليم عزوز يكتب: وتكلم “خيرت الشاطر”

أخيرا، وبعد ست سنوات من اختطافه من منزله على أيدي زوار الفجر عشية الانقلاب العسكري، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *