الرئيسية / أخبار مصر / السيسي عن حقوق الإنسان بمؤتمر صحفي مع ماكرون: “مصر” ليست أوروبا ولا أمريكا..

السيسي عن حقوق الإنسان بمؤتمر صحفي مع ماكرون: “مصر” ليست أوروبا ولا أمريكا..

في مؤتمر صحفي جمعه مع الرئيس الفرنسي  المنتخب “إيمانويل ماكرون”، ورداً على تصريح للأخير حول حقوق الانسان وتعاوي قيمها كثيراً عن حقبة مبارك، شدد قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي”، على اختلاف مفاهيم حقوق الإنسان بين الدول المتقدمة، والدول النامية التي لازالت في مرحلة البناء.

وأن هذه الدول قامت بجهود كبيرة وعظيمة  لحماية حقوق الإنسان لدى مواطنيها الأكثر فقراً واحتياجاً، وبالتالي فمصر ليست كأمريكا وأوروبا حيث أنهما سبقتا مصر بمسافات طويلة في مجال التنمية ، مشيراً في إيماء إلى أن التنمية مقدمة على حقوق الإنسان .

وفي سؤال لأحد الصحفيين الفرنسيين حول قضية حقوق الإنسان في مصر، وقيام الحكومة بحبس عدد من المدونين.
جاء رد السيسي: عايز أقول.. إن إحنا بنتكلم دائما في مصر عن حقوق الإنسان،  ولسنا كأوروبا وأمريكا، نحن دولة لها خصوصيتها التي يجب أن نحترمها، التنوع الإنساني في العالم كله أمر طبيعي وسيستمر، ومحاولة تغييره إلى مسار واحد فقط أعتقد غير جيد.

وتابع السيسي: من الإنصاف لما نتكلم عن مصر ناخد في الاعتبار حجم الشعب ١٠٠ مليون، ويا ترى حرية التعبير متاحة ولا لأ، حرية التقاضي متاحة ولا لأ..

السيسي عن حقوق الإنسان بمؤتمر صحفي مع ماكرون: مصر ليست أوروبا ولا أمريكا..

 لكن مش لازم ننسى اننا نتكلم عن منطقة مضطربة ، كان فيها مشروع لإقامة دولة دينية في مصر وهو مشروع رفضه الشعب المصري.

وتابع : حجم الجهد اللي عملته الدولة المصرية في اطار حقوق الإنسان كما تراها الأمم المتحدة، لما نقول كان عندي حوالي ٢٥٠ ألف أسرة كانوا عايشين بشكل لا يليق على الإطلاق، وعايز أقول بصراحة أن مصر لا تقوم بالمدونين.

وكان الرئيس الفرنسي المنتخب”إيمانويل ماكرون” قد صرح سابقاً صباح اليوم بقوله : يؤسفني أن أقول أن أوضاع حقوق الإنسان الآن في مصر أسوء كثيراً من عهد مبارك ، ولا يمكن فصل الاستقرار والأمن عن حقوق الإنسان.

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

كواليس مسرحية تعديل الدستور لبقاء "الفرعون".. تعرف على أهم البنود

كواليس مسرحية تعديل الدستور لبقاء “الفرعون”.. تعرف على أهم البنود

انتهى اجتماع “ائتلاف دعم مصر” بالبرلمان المصري لمناقشة تعديل دستور الانقلاب ، وقد ناقش الاجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *