الرئيسية / عربي ودولي / “أبو مازن” في ذكرى انطلاقة “فتح” يهاجم قطاع غزة وحماس والأخيرة ترد.. شاهد

“أبو مازن” في ذكرى انطلاقة “فتح” يهاجم قطاع غزة وحماس والأخيرة ترد.. شاهد

هاجم محمود عباس ” أبو مازن” رئيس السلطة الفلسطينية المنتىهية ولايته قطاع غزة وحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

جاء ذلك في ذكرى انطلاقة حركة “فتح”، والتي اعتبرها كثير من المراقبين والمحللين السياسيين أنها لا تصب في خانة جمع الشمل وتوحيد الصفوف للوقوف صفاً واحداً للتصدي لانتهاكات الصهاينة ، وبالتالي يكون الخاسر الوحيد هو القضية الفلسطينية ذاتها..

وقد جاء رد حركة “حماس” سريعاً، حيث صدر عن الحركة تصريحاً صحفياً فندت فيه ادعاءات أبو مازن جاء في البيان ما يلي:

"أبو مازن" في ذكرى انطلاقة "فتح" يهاجم قطاع غزة وحماس والأخيرة ترد.. شاهد

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

👈 تستنكر حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ما ورد من عبارات في خطاب رئيس السلطة في ذكرى انطلاقة حركة فتح، والتي تهجم فيها على غزة وحركة حماس، هذه العبارات التي عكست شخصيته المهزومة، لا تليق برئيس، ولا يتشرف بها الشعب الفلسطيني المقدام، والتي عبرت عن حجم البؤس واليأس الذي يتملكه جراء السياسات الفاشلة التي اتبعها، والمواقف المدمرة التي اتخذها على مدار حكمه، وفرضها على الشعب وكل مكوناته، وأثرت على وحدته ورؤيته السياسية والنضالية المتعلقة بإدارة الصراع.

👈 لقد أظهرت تصريحات عباس كم هو مستعر غاضب حانق غائب عن الوعي والمشهد السياسي والداخلي، فاقد للذاكرة، مضطرب، مختل التوازن، غارق في التفرد، ممعن بالإقصاء والانقسام واستمراره من خلال قراراته المتعجلة، واستخدامه مؤخرًا لألفاظ تسمم العلاقة الوطنية، وتفاقم الأزمة الداخلية، متناسيًا أفعاله وأقواله المتمثلة بتقديس التنسيق الأمني، ووصف المقاومة بالإرهاب، والصواريخ بالعبثية، والعمليات الاستشهادية بالانتحارية الحقيرة، معلنًا بشكل علني عن مطاردة المقاومة ومنع عملياتها وتسليحها وإمدادها، وكرر ذلك في لقاءات وخطابات متعددة، وآخرها اعترافه بمنع 90% من العمليات المقاوِمة، متأسفًا عن الـ10% المتبقية.

👈 كما حاول جعل التنسيق الأمني مع العدو المغتصِب ضد الشعب وحماية المستوطنين خيارًا وطنيًا مقبولاً يحقق المصلحة الوطنية الفلسطينية، في سابقة لم يعهد لها تاريخ الثورات والشعوب والإنسانية مثيلًا.

👈على الرغم من هذا التجاوز والانزلاق؛ فلن تتصرف حركة حماس بردات فعل متسرعة، ووفق عقارب دقائق ساعة رئيس السلطة، وتؤكد تمسكها بالوحدة الوطنية، والدفاع عن القيم الوطنية، والسعي الدائم إلى تعزيز كل فرص إنجاح المقاومة في مواجهة الاحتلال الذي يستمر في الاستيطان، وتهويد القدس، وحملات المداهمة والاعتقال في الضفة والقدس، ونطالب كل الفصائل الوطنية والإسلامية والشخصيات الأكاديمية والنقابية والمستقلة وكل مكونات شعبنا ونخبه ومقاوميه ورموزه بالعمل الفوري الجاد والمشترك في مواجهة دكتاتورية عباس ونظامه الشمولي القمعي المختطف للسلطة والقضية الفلسطينية، واعتماد خطة إنقاذ وطني تحارب الفساد وتحافظ على الإرث والتاريخ النضالي لشعبنا، وتعيد القوامة لقيادة المقاومة والمتمسكين بحقوق شعبنا المدافعين عن ثوابته، ومنع الهبوط بالسقف الأخلاقي، وحماية طهارة الحوار السياسي من الانزلاق لهذا المستوى.

حركة المقاومة الإسلامية “حماس”

الثلاثاء 1 يناير 2019م

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

الكيان الصهيوني يقصف موقع للقسام بغزة، واستشهاد وإصابة 3 (بيان لحماس)

الكيان الصهيوني يقصف موقع للقسام بغزة، واستشهاد وإصابة 3 (بيان للقسام)

استشهد فلسطيني وأُصيب اثنان آخران، في قصف غاشم للاحتلال الصهيوني بشرق قطاع غزة، وذلك عقب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *