الرئيسية / موقف الإخوان / بيان من “الإخوان المسلمين” بالسودان حول الأوضاع الجارية..

بيان من “الإخوان المسلمين” بالسودان حول الأوضاع الجارية..

أصدر مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين بالسودان بياناً حول انتفاضة الشعب السوداني في مواجهة نظان البشير والانتهاكات التي تمارسها داخلية النظام تجاه المتظاهرين السلميين طالبت فيه بالعديد من النقاط التي لامست مطالب المتظاهرين في الشارع وتفاعلت معها .. جاء في نص البيان ما يلي:

الإخوان المسلمون
مجلس الشورى

بيان حول تطورات الأوضاع في البلاد

شهدت بلادنا تحولات متسارعة تأسست على أزمة اقتصادية خانقة ترتب عليها ضيق في معاش الناس شديد وضغوطات في الحياة متصاعدة فخرج المواطنون في مظاهرات انتظمت عدداً من ولايات البلاد ثم انتقلت إلى الخرطوم.

بيان من "الإخوان المسلمين" بالسودان حول الأوضاع الجارية..

بيانا لموقفنا من هذا كله نؤكد نحن الإخوان المسلمين على الآتي :

أولا : التأكيد على حق الناس في التعبير عن إنكارهم للظلم الذي وقع عليهم وحقهم في النهوض لنيل حقوقهم المشروعة سِلماً في غير عنف ولا تخريب. ونحن في هذا مع الحراك السلمي لنيل المطالب العادلة.

ثانيا : الإدانة الكاملة للعنف الذي واجهت به الحكومة المظاهرات السلمية قتلاً وضرباً واعتقالاً وإذلالاً وتخويناً. أما ما يخرج من التظاهر السلمي إلى الفوضى والتخريب فالواجب على الحكومة حسمه.

ثالثاً : وجوب تقديم الذين قتلوا المتظاهرين إلى المحاكمات فترك القصاص مؤذن بالهلاك “ولكم في القصاص حياة” وليس هناك من حرمة أكبر من حرمة الدماء.

رابعا: المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين السلميين الذين لم تثبت عليهم إدانة تخريب فوراً فالتظاهر حق مكفول وليس بجرم ولا جناية.

خامساً: التأكيد على أن الأزمة الاقتصادية الراهنة هي أثر لأزمة سياسية متصلة بفشل في إدارة البلاد وقد كان لمخرجات الحوار الوطني أن تفضي إلى حلول سياسية لو التُزم بتنفيذها ووفى الذين تواثقوا عليها بعهد ميثاقهم.

سادسا: من باب الوفاء هذا بالعهود والمواثيق ومن باب تأكيدنا على أن أزمتنا سياسية نؤكد رفضنا القاطع للتعديلات الدستورية المزمعة ونؤكد على ضرورة تداول السلطة والمواقع دون إضرار بهذه الفكرة يستند إلى تعديلات تشرعن لحصرها في واحد. ونطالب النواب بتحمل مسئولياتهم وفاءً للدستور بالتصويت ضد تلكم التعديلات.

ختاما :
إننا إذ نؤكد على ذلك كله نذكر القوى السياسية جميعا بواجباتها الوطنية التقاءً على مصالح الوطن العليا وترفعاً عن المصالح الفردية و الحزبية الضيقة وأكبر هذه الواجبات تقع على الذين يحكمون فما عاد وضع بلادنا يسمح بمناورات السياسة وألاعيبها. وسنسعى جاهدين مع كافة القوى السياسية وكل حريص على مصلحة الوطن والمواطنين في تحقيق تطلعات شعبنا في الحرية والعدالة والعيش الكريم.

الله نسأل لبلادنا سلاماً وأمناً واستقراراً وعدلاً تُساس به.
وصل الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.

أ. الصادق النور علي
رئيس مجلس شورى الإخوان المسلمين
الخرطوم – الأحد 30 ديسمبر 2018م.

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

«الاخوان»: السيسي يدفع المصريين لاستخدام السلاح ولدينا رؤية لكسر الانقلاب

حذر المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، الدكتور طلعت فهمي، من أن نظام السيسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *