الرئيسية / عربي ودولي / بعد “البشير”.. “الإمارات” تفتتح رسمياً سفارتها في “دمشق”

بعد “البشير”.. “الإمارات” تفتتح رسمياً سفارتها في “دمشق”

بدأت سفارة دولة الإمارات اليوم العمل عبر سفارتها في العاصمة السورية “دمشق”، حيث باشر القائم بالأعمال بالنيابة مهام عمله إعتبارا من صباح اليوم الخميس، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية في بيان لها.

وقد قالت الخارجية الاماراتية في بيان لها نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية (وام) صباح اليوم أيضاً أن هذه الخطوة تؤكد “حرص حكومة الإمارات العربية المتحدة على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي”.

جدير بالذكر أن السفارة الإماراتية بسوريا ظلت مغلقة منذ الشهور الأولى لبدء الثورة السورية في العام 2011 وحتى إعلان إعادة فتحها صباح اليوم.

ولعل الإمارات ليست الأولى التي تخطو حثيثاً في هذا الاتجاه نحو غسل يد بشار الأسد من دم السوريين وإعادة مد جسور الحياة له ليلحق بركب الشرعية الدولية فقد سبقتها الأردن والسعودية والسودان ومصر أيضاً.

وكانت وزارة الإعلام السورية وزعت على الصحفيين مذكرة ، تدعوهم فيها إلى تغطية الحدث إعلامياً بمقر السفارة الموجود في منطقة أبو رمانة في العاصمة السورية “دمشق”.

وكان بشار الأسد قد استعاد – بعد ثماني سنوات من الصراع – السيطرة على مساحة كبيرة من الأراضي السورية، بعد تلقيه دعماً لوجستياً على الأرض من قبل روسيا وإيران، وحزب الله اللبناني، وهزيمة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

جدير بالذكر أن الرئيس السوداني، “عمر البشير”، كان أول رئيس عربي يزور دمشق أوائل الشهر الحالي منذ بداية الثورة السورية، ويهبط في مطار دمشق الدولي.

بعد "البشير".. "الإمارات" تفتتح رسمياً سفارتها في "دمشق"

وكان قد سبقه إعادة فتح المعابر بين كل من “سوريا” و”الأردن”، – والذي يعتبر الأخير أحد أحد أهم حلفاء الولايات المتحدة وأحد داعمي جماعات المعارضة السورية – ، في شهر أكتوبر الماضي.

وكانت جامعة الدول العربية قد علقت عضوية سوريا في عام 2011 على خلفية استعمال بشار الأسد القوة المفرطة والغازات السامة واعمال القتل في الشعب السوري ما نجم عنه وفاة عشرات الآلاف من الشعب السوري وإصابة أضعافهم وتشريد عائلات وقرى بأكملها.

بينما نقلت رويترز الأسبوع الماضي نقلاًعن دبلوماسي عربي، لم تكشف عن اسمه، قوله إن أغلبية الأعضاء يريدون عودة سوريا إلى الجامعة، ولكن لم يصدر أي اقتراح رسمي بهذا حتى الآن.

بينما دعت وسائل إعلام مصرية، وهي دولة المقر للجامعة العربية، إلى وقف تعليق عضوية سوريا.

وقد نقل عن أمين عام الجامعة، أحمد أبو الغيط، قوله في أبريل الماضي ، إن قرار التعليق قد جاء “متسرعاً” بحسب تعبيره.

ويرى محللون أن قرار الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب”، في الأسبوع الماضي بسحب قوات بلاده من “سوريا” من المناطق الشمالية والشرقية حيث كانت توجد هناك دعماً لمقاتلين أكراداً ضمن قوات سوريا الديمقراطية، في خطوة رأي فيها محللون تعزيزا محتملا لوضع الأسد بمثابة الإذن بإعادة العلاقات لباقي الدول المحيطة والمتعلق بها مستقبل بشار الأسد.

عن Aml Alommah

شاهد أيضاً

"ذا هيل": حفتر أساس المشكلة ولم يعد جزءاً من الحل وحملته العسكرية فشلت

“ذا هيل”: حفتر أساس المشكلة ولم يعد جزءاً من الحل وحملته العسكرية فشلت

نشر موقع “ذا هيل” مقالاً للكاتب “ساشا توبرتش”، يقول فيه إن الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *