الرئيسية / أخبار مصر / أحمد السخاوي.. شاب يتعرض للموت بمقبرة العقرب

أحمد السخاوي.. شاب يتعرض للموت بمقبرة العقرب

يتعرض المصور الصحفي الشاب أحمد السخاوي للموت البطيء داخل سجن العقرب؛ نظرًا للإهمال الطبي المتعمد وغياب أدنى مقومات حقوق الإنسان بالمعتقل الذي تحول خلال السنوات الماضية إلى مقبرة للمعتقلين من رافضي الانقلاب.

وأرسل “السخاوي” استغاثة لأهله، يشكو فيها معاناته من عدم توفر العلاج والطعام والنوم على بلاط السجن طوال الوقت وتعرضه اعتداءات جسيمة، كما اشتكي السخاوي من حرمانه من التريض ورؤية الشمس، مشيرًا إلى تعرضه لأشد أنواع التعذيب للاعتراف بانتمائه للإخوان.

ويبلغ “السخاوي” من العمر 22 سنة، وتم اعتقاله من شقته يوم 25 فبراير 2017 وتم إخفاؤه قسريًا لمدة 27 يومًا قبل أن يظهر في قضية أمن دولة عليا ملفقة بزعم “الانتماء للاخوان ونشر اخبار كاذبة”؛ حيث تم ترحيلة من نيابة أمن الدولة إلى سجن العقرب شديد الحراسة.

خطيبة أحمد السخاوي قالت عن خطيبها المعتقل: “أحمد طول عمره قوي ومفيش حاجه تكسره، متخيلين احمد استمر لأكثر من ربع ساعة بيصرخ بشكل هستيري خرجوني برا العقرب أنا بموت بالبطيء، ما بيدخلوش اكل ليا ومفيش فرش انام عليه ولا أي غطا بنام علي بلاط السجن، أحمد قاعد معاه ف الزنزانة 2 دواعش يوميًا بيعتدوا عليه وبيكفروه لدرجة انه حضر الجلسة و متعور في راسه، ممنوع عنه تريض أو خروج وممنوع عنه الزيارات وقاعد في زنزانة ما بتوشفش الشمس”.

وأضافت: “أحمد ملامحه مش موجودة وجسمه بقي نحيل أشبه بالمومياء، أحمد قال إنه اتعذب في الأمن الوطني عشان يعترف أنه إخوان وبيشتغل لقنوات لمساعدة الإخوان وقياداتهم”.

عن علا محمد

شاهد أيضاً

ارتفاع وفيات حجاج البعثة المصرية إلى 19 حالة

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب، مساء اليوم، ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج المصريين بالأراضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *