الرئيسية / عربي ودولي / بيان صحفي بالذكرى السادسة لصفقة وفاء الأحرار تصدرة حماس

بيان صحفي بالذكرى السادسة لصفقة وفاء الأحرار تصدرة حماس

بيان صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”

في الذكرى السادسة لوفاء الأحرار

في ذكرى الكرامة والوفاء

سلام على دم الشهداء لا ينضب، يروّي الأرض ثم ينبت حريّة وكرامة، سلام على السواعد المرابطة، والأكف التي تحمل البندقية، والرجال الذين يبيتون في الأنفاق، سلام على هذه الأرض رجالها ونسائها شيوخها وشبابها المنغرسين فيها كأشجار النخيل الواثقة، والسلام على أسرى المقاومة الأبطال أمجادِنا العريقة، وتاريخِنا الثوري المعتقل.

يا شعبنا الأبي المقاوم يا أمتنا العربية والإسلامية :

ست سنوات تمر على ذكرى صفقة وفاء الأحرار، فصلتنا لكنها قرّبتنا، غادرتنا لكنها قدّمتنا، أعلتنا وعلمتنا: أن الحريّة ممهورة بالدم، والأرض وفيّة لزرّاعها، ولا كرامة من غير تضحية، ولا حياة للجبناء.

وعقارب الساعة تبشّر بالحريّة، تسير للأمام ولا ترجع للوراء، إنها ذاكرة الثلاثاء العظيم، ذاكرة تورث للأبناء المجد، وتعْبر الأجيال لتقول: من يزرع الشهداء لن يجنيَ إلّا الانتصارات.

إن هذه الذكرى تحمل جملة من الرسائل:

1. أسرانا الأبطال ما يزالون في أقبية السجون، وإن حريتهم هي غاية ثوريّة، وحماس بكل ما تملك من طاقات ستسخرها نصرة للإنسان وانتصاراً للحرية، وإن موعد الحريّة يقترب.

2. إن المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام تبذل الغالي والنفيس وتقدم التضحيات وتسجل الملاحم والبطولات في سبيل الإفراج عن أسرانا، وقد وعدت وأوفت، وتعد وتفي بإذن الله.

3. المقاومة هي خيار الشعب الذي يدفع أثمان الانتصارات، والمقاومة ستظل عند حسن ظن شعبها بها، تدافع عن كرامته، وتحرس حقة في الوجود والحياة والحرية والاستقلال.

4. في هذه الذكرى رسالة إلى الشهداء :

الشهيد المحرِّر القائد أبو محمد الجعبري والشهيد المحرَّر أبو محمد مازن فقها المحرر في صفقة وفاء الأحرار: دماؤكم دَين في أعناقنا، ورحيلكم يبني لبنة في صرح المجد، ويسهم في تحقيق الحرية والتحرير.

5. بعد سنوات من أسر جنود العدو، شاؤول آرون ما يزال في قبضة القسام، ومماطلة العدو هي مضيعة للوقت، لن تغيّر من واقع الحال شيئاً، وسيدفع ثمن حريتهم، بكل وسيلة وتحت أي مطرقة في صفقة وطنية تكسر كل المعايير في احتفال وطني مهيب.

6. رسالة إلى وحدة الظل القساميّة، رسالة فخر واعتزاز بهذه النخبة العسكرية المجاهدة، والتي تمثل الدرع والأمل، الشهداء منهم والأحياء، أنتم عين أسرانا وأمل الأمهات الصابرات، فاحملوا الأمانة وأدوا الرسالة وخذوا ما آوتيتم بقوّة.

شعبنا شعب الشهداء:

إن المقاومة عند حسن ظنكم بها، ترفع الراية وتحفظ الأمانة، وتجدد معكم الفرح بانتصارات قادمة وعودة حميدة مجيدة لأسرانا، نحرس بيارق الجهاد، ونجدد العهد والوفاء، خطواتنا واثقة وسيرنا مستقيم، ومسيرنا مقدس، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

حركة المقاومة الإسلامية “حماس”

الأربعاء 28/ محرم / 1439هـ

الموافق: 18/ أكتوبر/ 2017م

عن علا محمد

شاهد أيضاً

«المليارات مقابل الحرية».. «رويترز» تكشف تفاصيل صفقة الأمراء في السعودية

كشفت وكالة «رويترز» للأنباء اليوم الجمعة عن صفقة أبرمتها السلطات السعودية مع موقوفين في «قضايا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *