الرئيسية / رأي / القرضاوي لابنته المحبوسة بسجون الانقلاب: “حبيبتي سينقضي الظلم وتعودين سالمة”

القرضاوي لابنته المحبوسة بسجون الانقلاب: “حبيبتي سينقضي الظلم وتعودين سالمة”

في رسالة بعثها الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم الأربعاء، إلى ابنته “علا” المحبوسة احتياطيًا بسجون الانقلاب، على ذمة قضية ملفقة تتهمها وزوجها بـ”التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة”.

وجاء نص الرسالة التى أرسلها “القرضاوي” عبر موقعه الرسمي على الإنترنت لإبنته: “حبيبتي.. صار لك أكثر من مائة يوم في السجون، وما أطول أيام الظلم على المظلوم! حتى لكأن اليوم بسنة، ستنقضي إن شاء الله أيام الظلم هذه، وتعودين وزوجك لأهلك وبيتك، سالمة غانمة”.

وأضاف “فلا ارتكتبت كبيرة ولا صغيرة، لا دينية ولا دنيوية، ولا شاركت في مظاهرة ولا مغامرة، وقد مرَّ عليك سنوات، وأنت تخرجين وتدخلين، وتسافرين وتعودين، ولم يقل لك أحد أي كلمة، فما الذي جرى اليوم؟ وكأنهم تذكروا فجأة أنك بنت القرضاوي!”.

كما تساءل في رسالته “لماذا يعاملونك هذه المعاملة القاسية، ولماذا هذا الحبس الإنفرادي في زنزانة ضيقة، لا يعرف فيها ليل من نهار، بل لماذا الحبس أصلًا؟ ولماذا التشهير في الصحف والأخبار أثناء المحاكمة؟ ولماذا المنع من الحقوق الأساسية، من زيارة ورعاية صحية ودواء؟!”.

ويوم الأحد الماضي، جددت نيابة أمن الدولة العليا (ِشرقي القاهرة)، حبس علا القرضاوي، احتياطيًا 15 يومًا، فيما تقرر تأجيل نظر تجديد حبس زوجها حسام خلف إلى 11 أكتوبر الجاري.

وفي يونيو الماضي، اعتقلت سلطات الانقلاب، علا القرضاوي (55 عامًا) وزوجها حسام خلف (58 عامًا)، إثر اتهام ملفق بـ”الانتماء لجماعة أُسست مخالفة للقانون (تقصد جماعة الإخوان)، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة”، وهي التهم التي تم نفيها من جانب محاميهما وقتها.

عن علا محمد

شاهد أيضاً

“أفيخاي” ردا على التظاهرات: الغضب من الشيطان

علق المتحدث بإسم جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” على الدعوات لجمعة الغضب التي أطلقت من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *