الرئيسية / أخبار مصر / الانقلاب يتجه لخصخصة ١٠ شركات في البورصة

الانقلاب يتجه لخصخصة ١٠ شركات في البورصة

في ظل سيطرة حكومة الانقلاب التي تعمل بعقلية التاجر الفاشل، دون مراعاة الأمن القومي أو الأمن المجتمعي، التي لا يهمها سوى تحصيل الأموال وسرقتها.. وبدلا من أن يعمد نظام الانقلاب لتعويم الشركات الخاسرة بضخ استثمارات فيها، أو سداد المديونيات الحكومية لتلك الشركات، يلجأ الخونة لبيع مصر.. لمن يدفع أكثر.

أمس.. كشفت “سحر نصر” وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي بحكومة الانقلاب، أن حكومة السيسي تستهدف بيع 10 شركات حكومية تعمل في مجالي البترول والنقل في البورصة خلال السنوات المالية الثلاث المقبلة.

وأوضحت أن مصر ستكتفي خلال العام المالي الجاري 2018/2017 بطرح الشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية (إنبي).

و”إنبي” هي شركة مصرية رائدة في مجال تقديم الخدمات الهندسية المتكاملة، وخدمات التوريدات والإشراف على أعمال الإنشاءات المدنية والإدارة العامة للمشروعات، في مجال صناعات البترول والبتروكيماويات والطاقة وغيرها.

وتمتلك مصر عددا من الشركات في مختلف القطاعات يصل إلى 121 شركة، ونفذت آخر طرح في البورصة لشركة حكومية عام 2005.

ويبدو أن لعنة الخصخصة ستواجه الشركات العامة المصرية في ظل الإجراءات الحكومية “غير الشفافة”.

هذا وتلعب حكومة الانقلاب نوعا من أنواع الخصخصة الناعمة للتخلص من الشركات والحصول على أموال فقط دون وجود خطة لضخ رؤوس أموال بالشركات لإنقاذها من نزيف الخسائر وإعادة هيكلتها.

تلك السياسة التي بدأها عاطف عبيد في مصر منذ مطلع الألفية، والتي أهدرت مليارات الأصول من شركات ومؤسسات مصر تحت مزاعم الخسارة، والتي بعد عام واحد من البيع حققت مكاسب ضخمة بسبب التطوير والانضباط الإداري والمالي، الذي كان غائبا ومقصودا في ظل الإدارة الحكومية.

عن ياسمين إدريس

شاهد أيضاً

تحت رعاية شرطة الاحتلال ..عشرات الصهاينة يقتحمون المسجد الأقصي

اقتحم عشرات من قطعان الهمج الصهاينة، اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *