الرئيسية / فكر الإخوان / عقيدتنا.. من غلاف مجلة الدعوة في أغسطس عام ١٩٧٦ اضغط للعرض بالكامل

عقيدتنا.. من غلاف مجلة الدعوة في أغسطس عام ١٩٧٦ اضغط للعرض بالكامل

أعتقد أن الأمر كله لله وان سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم رسله للناس كافة وان الجزاء حق وأن القرآن كتاب الله وأن الإسلام قانون شامل لنظام الدنيا والآخرة

وأتعهد بأن أرتب على نفسي حزبا من القرآن الكريم. وأن أتمسك بالسنة المطهرة وأن أدرس السيرة النبوية وتاريخ الصحابة الكرام

أعتقد أن الاستقامة والفضيلة والعلم من أركان الإسلام

وأتعهد أن أكون مستقيما أؤدي العبادات وابتعد عن المنكرات فاضلا أتحلى بالأخلاق الحسنة وأتخلى عن الأخلاق السيئة، وأتحرى العادات الإسلامية ما استطعت، وأوثر المحبة والود على التحاكم والتقاضي، فلا ألجأ إلى القضاء إلا مضطرا، وأعتز بشعائر الإسلام ولغته وأعمل على بث العلوم والمعارف النافعة في طبقات الأمة

أعتقد أن المسلم مطالب بالعمل والكسب، وأن في ماله الذي يكسبه حقا مفروضا للسائل والمحروم

وأتعهد بأن أعمل لكسب عيشي وأقتصد لمستقبلي، وأؤدي زكاة مالي وأخص جزءا من إيرادي لأعمال البر والخير، وأشجع كل مشروع اقتصادي إسلامي نافع وأقدم منتجات بلادي وبنى ديني ووطني ولا أتعامل بالربا في شأن من شؤوني ولا أتورط في الكماليات فوق طاقتي

أعتقد أن المسلم مسئول عن أسرته، وأن من واجبه أن يحافظ على صحتها وعقائدها وأخلاقها

وأتعهد بأن أعمل لذلك جهدي وأن أبث تعاليم الإسلام في أفراد أسرتي، ولا أدخل أبنائي أية مدرسة لا تحفظ عقائدهم وأخلاقهم، وأقاطع كل الصحف والنشرات والكتب والهيئات والفرق والأندية التي تناوئ تعاليم الإسلام

أعتقد أن من واجب المسلم إحياء مجد الإسلام بإنهاض شعوبه وإعادة تشريعه. وأن راية الإسلام يجب أن تسود البشر. وأن من مهمة كل مسلم تربية العالم على قواعد الإسلام

وأتعهد بان أجاهد في سبيل أداء هذه الرسالة ما حييت، وأضحى في سبيلها بكل ما أملك

أعتقد أن المسلمين جميعا أمة واحدة تربطها العقيدة الإسلامية وأن الإسلام يأمر أبناءه بالإحسان إلى الناس جميعا

وأتعهد بأن أبذل جهدي في توثيق رابطة الإخاء بين جميع المسلمين وإزالة الجفاء والاختلاف بين طوائفهم وفرقهم

أعتقد أن السر في تأخير المسلمين ابتعادهم عن دينهم، وأن أساس الإصلاح العودة التعاليم الإسلام وأحكامه، وأن ذلك ممكن لو عمل المسلمون

عن amladmin

شاهد أيضاً

الإخوان المسلمون تدعو لإنتفاضة إسلامية لحماية المقدسات والدم الفلسطيني الموقف الرسمي

}وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *