الرئيسية / أخبار مصر / 8 قرى عارضت الانقلاب وتعرضت للحصار والقمع.. تعرف عليها

8 قرى عارضت الانقلاب وتعرضت للحصار والقمع.. تعرف عليها

ماذا يحدث في قرية البصارطة بمحافظ دمياط على مدار يومين من حصار الانقلاب؟، ولماذا التعتيم الرسميوالتجاهل الإعلامي للجرائم التي ترتكب داخل القرية؟، ولماذا تخفي سلطات الانقلاب استغاثات أهالي القرية الصغيرة التي نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي؟،وهل ينذر الوضع بسيناريو شبيه لما حدث بمنطقة كرداسة الواقعة بمحافظة الجيزة قبل 3 أعوام؟

وحتى يتم الكشف إعلاميًا ورسميًا عما يحدث داخل قرية «البصارطة»، لا يبقى لنا سوى أن نحاول تقصى حقيقة ما يحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، او من خلال شهود العيان داخل القرية، ومقارنة ذلك بالرواية الرسمية للانقلاب، وفي هذا التقرير نرصد انتفاضة 8 قرى لا زالت شوكة في حلق السيسي.

البصارطة

من جانبها تقول الناشطة “هاجر جمعة” :”البصارطة دى قرية فى محافظة دمياط والموضوع أن الحكومة فيها من امبارح الفجر بقوات هائلة فى البلد كلها وبيدخلوا بيت بيت ومكسرين كل البيوت اللى دخلوها وخالفين مش هيمشوا من البصارطة الا لما يموتوا الشباب اللى فيها بتوع الاخوان وجايبين بنزين وبيخلوا البيوت عشان يولعوها وبيهددوا الشباب بالنساء عشان يطلعوا وقالوا لو مطلعوش هيضربوا بالطيران وعملوا قناصة على سطوح البلد كلها وقايلين احنا ممكن نقعد اسبوعين كمان لحد مايخرجوا ومعاهم مساعد وزير الداخلية وكل شوية يغيروا الورديات ويطلبوا دعم”.

تقول رواية الانقلاب إن «عنصر شرطة»، اختلفت المواقع الإخبارية في تحديد رتبته ما بين رقيب شرطة أو أمين شرطة أو خفير نظامي يدعى مسعود الأمير، يبلغ من العمر 42 عامًا، قتل في 28 من الشهر الماضي أثناء توجهه إلى عمله بمنطقة «عرب النهضة» على يد ملثمين.

وتتفق رواية الانقلاب مع مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» في جزئية مقتل «الأمير»، إلا أنها تختلف فيما يجري على الأرض.

سيناريو كرداسة

كان سيناريو اقتحام قرية «البصارطة» قد سبق وحدث في «كرداسة» بمحافظة الجيزة في سبتمبر 2013، وكان الاختلاف الوحيد هو التغطية الإعلامية التي حظي بها اقتحام كرادسة حيث تم بثه على الهواء مباشرة.

ناهيا

قرية ناهيا، مركز إمبابة، محافظة الجيزة، في أواخر شهر سبتمبر 20133م، شهدت قرية ناهيا حصارًا من قبل قوات الانقلاب بدعوى محاربتها للإرهاب، بالتزامن مع محاصرة قرية كرداسة المجاورة أيضًا.

أثبتت قريتا ناهيا وكرداسة إصرارهما على التظاهر ضد نظام ما بعد يوم 3 يوليو 20133م؛ مما جعلهما مصدر إلهام للمتظاهرين في جميع أنحاء الجمهورية.

دلجا

قرية دلجا، مركز ديرمواس، محافظة المنيا، في شهر سبتمبر 20133م، تعرضت القرية لعملية حصار من قوات الانقلاب لعدة أيام، وذلك بعد شهر تقريبًا من فض اعتصامي رابعة والنهضة.

نتيجة لذلك تحولت قرية دلجا لرمز من رموز الصمود والتحدي، وذلك عبر شبكات التواصل الاجتماعي التي أثنى فيها الشباب على القرية وصمود سكانها.

الميمون

قرية الميمون، مركز الواسطى، محافظة بني سويف، منذ يوم 20 فبراير 20155م، وقرية الميمون تتعرض لعملية حصار متقطع من قبل قوات الانقلاب التي فرضت حالة من حظر التجوال وتقوم بعمليات اعتقال ومداهمة مستمرة، في محاولة لمنع خروج التظاهرات المستمرة رغم الحصار.

أويش الحجر

قرية أويش الحجر، مركز المنصورة، محافظة الدقهلية، تتعرض هذه القرية لعمليات حصار ومداهمة بشكل يكاد يكون دوريًا. في يوم 2 أغسطس 2014م، حاصرت قوات الانقلاب المصرية القرية بواسطة 3 تشكيلات أمن مركزي، وقامت باعتقال 5 أشخاص، وذلك في أعقاب مظاهرات رافضة للنظام.

جدير بالذكر أن القرية تتميز بأن عددًا كبيرًا من سكانها هم من حفظة القرآن، كما قتلت قوات الانقلاب 3 أشخاص من القرية في مناسبات مختلفة أشهرهم الإعلامي أحمد عبد الجواد العامل بقناة مصر 25 التابعة للإخوان المسلمين، والذي قتل خلال فض اعتصام ميدان رابعة العدوية.

دار السلام

قرية دار السلام، مركز طامية، محافظة الفيوم، في يوم 25 ديسمبر 2014م، قامت قوات الانقلاب بمحاصرة واقتحام قرية دار السلام بعدد 40 سيارة شرطة و20 مدرعة و3 عربيات ترحيلات والمئات من الجنود.

قوات الانقلاب قامت بالاعتداء على العشرات من الأهالي ومطاردتهم واعتقالهم، كما أغلقت مسجد القرية ومنعت صلاة الفجر به.

دفنو

قرية دفنو، مركز إطسا، محافظة الفيوم، بعد محاصرة قوات الانقلاب لقرية دفنو بعدد 1000 سيارة ومدرعة، تم مداهمة واقتحام القرية يوم 14 نوفمبر 2014م، حيث شهدت شوارع القرية عملية مطاردة واسعة من قبل الشرطة للأهالي وسط عمليات اعتقال عشوائي.

الخياطة

هي إحدى القرى التابعة لمركز ومحافظة دمياط، تعرضت للحصار الأمني عدة مرات أبرزها في أبريل الماضي، حين تم حصار القرية من ناحيتي دمياط وعزبة البرج، وتم منع أي شخص من الدخول للقرية أو الخروج منها.

مؤخرًا، اقتحمت قوات الانقلاب قرية الخياطة مرة أخرى وشنت حملة مداهمات كبيرة، شملت تخريب متعمد لعدد من المنازل وفقًا لشهادات شهود العيان، إضافة إلى إضرام النيران في منزل أحد المواطنين المعتقلين، وهو عضو سابق بمجلس النواب المصري.

عن amladmin

شاهد أيضاً

كواليس مسرحية تعديل الدستور لبقاء "الفرعون".. تعرف على أهم البنود

كواليس مسرحية تعديل الدستور لبقاء “الفرعون”.. تعرف على أهم البنود

انتهى اجتماع “ائتلاف دعم مصر” بالبرلمان المصري لمناقشة تعديل دستور الانقلاب ، وقد ناقش الاجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *