الرئيسية / فكر الإخوان / المكتب الإدارى لـ”الإخوان المسلمين بالإسكندرية” يدين الامتناع عن تقديم الدع المالي للمحافظة

المكتب الإدارى لـ”الإخوان المسلمين بالإسكندرية” يدين الامتناع عن تقديم الدع المالي للمحافظة

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد،،

[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ] {الأنفال:27} 



لقد تعهد المكتب الاداري المنتخب للاخوان المسلمين بالاسكندرية منذ اليوم الاول لتحمله امانة الدعوة والثورة بانتخابات قاعدية شاملة، بترسيخ مبدأ الشفافية والمكاشفة، وتسخير كل الجهود للخروج من الازمة الداخلية للتنظيم، وتفعيل العمل الثوري، وهو ما دفع المكتب لاصدار بيان مطلع شهر اغسطس لاعلان امتناع ادارة الدكتور محمد عبد الرحمن ووسطائه عن تسليم الدعم المالي لمحافظة الاسكندية عقابا لاخوان المحافظة على قيامهم باجراء انتخابات قاعدية شاملة من الشعب وحتى حصة المحافظة في الشورى العام للجماعة، فضلا عن طلب المكتب الاداري مقابلة فضيلة القائم باعمال المرشد العام وذلك لحل الازمة وجمع الكلمة وانهاء الخلاف، الا ان كل الطرق كانت مغلقة، وكافة الممارسات السلبية من منع الاموال واختلاق المشكلات في الشعب والاسر لا زالت مستمرة، وهو ما دفعنا لاصدار البيان التالي عسى ان يصل الى فضيلة القائم بالاعمال بعد انسداد كافة الطرق المؤدية اليه.

 


لقد امتنع وسطاء تسليم الدعم المالي التابعين للدكتور محمد عبد الرحمن للشهر الثاني على التوالي عن تسليم الدعم الى الاسكندرية، استمرارا في عقاب الاخوان بالاسكندرية على قيامهم باجراء انتخابات قاعدية شاملة شارك فيها ما يزيد على ٧٠٪‏ من الصف، وكأن هناك من يتعمد زيادة الشق وتأزيم الموقف، وشغل الاخوان عن عدوهم الحقيقي السفاح الذي قتل واعتقل وعذب وانتهك، وصرف نظرهم الى مشكلات مفتعلة ستؤدي الى إنهاء الحراك الثوري إن انجر الاخوان الى هذا المنزلق.


ويؤكد المكتب الاداري للاخوان المسلمين بالاسكندرية؛ انه يبذل الجهودالمضنية من اجل سد احتياجات كافة مسارات العمل ونشاطات الجماعة في الحراك الثوري والعمل الدعوي واحتياجات اسر المضارين، فلن تتوقف عجلة العمل ابدا، ولن يكون منع الاموال وسيلة ناجحة ابدا في تعطيل العمل بكافة اشكاله، ولن يتاثر بيت واحد من بيوت المضارين باذن الله، فستظل بيوت الابطال المرابطين خلف القضبان، وبيوت الشهداء اولوية، وفاءا لهم وتقديرا لبطولاتهم.


إن التحديات الامنية التي يواجهها الاخوان بالاسكندرية، فضلا عن التعويقات التي يمارسها البعض بمنع الدعم المالي، واختلاق المشكلات في بعض الشعب والاسر، تدعوا الجميع الى التكاتف، من اجل تخطي كافة العقبات، لتستمر الاسكندرية كقاطرة للثورة، وشرارة متقدة دائما تشعل الثورة وتحرق قلاع الظلم والطغيان، فعلى كل افراد الجماعة بالاسكندرية بذل كل جهد لتطوير خطط العمل، والتركيز في العمل الثوري والدعوي، ونشر الثورة بين ارجاء الثغر، والتكاتف لسد العجز في الدعم من خلال رفع سهم الدعوة لكافة الافراد الى الحد الاقصى لتلبية احتياجات مسارات العمل المختلفة.


نسال الله عز وجل ان يجمع كلمة الاخوان والامة على الحق، وان ينزع الشقاق من بيننا، وان يجعلنا اهلا للامانة، وان يرد اخواننا الى الحق ردا جميلا.


[إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالعَدْلِ …] {النساء:58} .
الله اكبر ولله الحمد
المكتب الاداري للاخوان المسلمين بالاسكندرية
٢٩ ذي القعدة ١٤٣٧ – ١سبتمبر ٢٠١٦

عن amladmin

شاهد أيضاً

محمد مهدي عاكف : رمضان شهر الرحمات واللمسات الإنسانية

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *