الأحد , أبريل 30 2017
الرئيسية / عربي ودولي / في ذكرى مولده .. “الهضيبي” البطل الذي خدم دينه وحمل هموم أمته

في ذكرى مولده .. “الهضيبي” البطل الذي خدم دينه وحمل هموم أمته

 نشأ فى بيت ملىء بالإيمان، وحرص والده على تربية أبنائه تربية إسلامية وغرس تعاليم الدين فيهم منذ الصغر، وترعرع في هذه الاجواء الايمانية حتى انتمى إلى جماعة الاخوان المسلمين ليكون عضوا بارزا بها وله العديد من المواقف البارزة والهامة بها، هو المستشار القاضي محمد مأمون حسن إسماعيل الهضيبي، الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده .

ولد "الهضيبي"  بمحافظة سوهاج بصعيد مصر بتاريخ 28 من مايو 1921م، وعمل والده قاضيًا بوزارة العدل المصرية، حتى استقال من منصبه القضائى ليتفرغ للدعوة عام  1951، حيث كان المرشد الثاني لجماعة الإخوان المسلمين في الفترة من 1951م حتى وفاته في الثالث عشر من نوفمبر عام 1973 م.
 
تخرج في كلية الحقوق جامعة الإسكندرية، وكان ترتيبه العاشر على دفعته، وعين وكيلا للنيابة وتدرج فى السلك القضائي القضاء حتى تولى منصب رئيس محكمة استئناف القاهرة .
 
لا ينسى أحد مشاركته الشجاعة في أعمال المقاومة الشعبية خلال العدوان الثلاثى على مصر عام 1956م، وذلك أثناء عمله مستشارًا لمحكمة غزة – حيث تولى محكمة غزة عام 1954 م، واعتقله جيش الاحتلال الصهيوني حيث رفض الخضوع والخنوع للمحتل الصهيونى .
 
انتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين وما لبث أن اعتقل عام ‏1965‏ أثناء حضوره اجتماعا مع والده حسن الهضيبي من منصبه القضائي. وقدم إلى المحاكمة العسكرية وحكم عليه بالحبس سنة. وجدد اعتقاله لمدة خمس سنوات بعد انتهاء مدة الحبس وتم الإفراج عنه عام 1971. 
 
خاض انتخابات مجلس الشعب عام 1987م على قائمة حزب العمل وفاز بالمقعد في دائرة الدقي وأصبح رئيسا للكتلة البرلمانية للإخوان داخل مجلس الشعب .
 
شغل منصب المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين فى فترة الأستاذ محمد حامد أبو النصر–المرشد الرابع للإخوان المسلمين والذي تولى من 1986 – 1996 م– ثم اختير نائبا للمرشد العام بعد وفاة الدكتور أحمد الملط فى يونيو 1995م، وظل نائبا للمرشد العام الأستاذ مصطفى مشهور- والذي تولى من 1996 م – 2002 م – بالإضافة لكونه المتحدث الرسمى للجماعة.
 
وبعد وفاة الأستاذ مصطفى مشهور فى 14 نوفمبر 2002 م،  اختير المستشار الهضيبى لأن يكون مرشدًا للإخوان المسلمين فى مساء يوم الأربعاء 27 من نوفمبر 2002 م.كان له العديد من المؤلفات والكتب أشهرها :" الاخوان المسلمون 60 قضية ساخنة" .
 
عانى من بعض المشاكل الصحية أدخل على إثرها المستشفى، ثم توفي بعد عودته لمنزله في القاهرة، وكانت جنازته حاشدة ومهيبة، حيث بلغ عدد المشيعين أكثر من 300 الف شخص، استقلوا مئات السيارات لدفنه في مقابر عائلته بـ(عرب الصوالحة)، مركز شبين القناطر، بمحافظة القليوبية حيث دفن الفقيد مع والده حسن الهضيبي. .
 

عن amladmin

شاهد أيضاً

مشعل ” قادرون على إرغام إسرائيل أن تدفع الثمن غاليا “

فى كلمة بثتها قناة “القدس” الفضائية، قال مسؤول المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، خالد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *